الأحد، 12 نوفمبر 2017

علاج الفصام العقلي Treatment for schizophrenia

Treatments for schizophrenia
Treatment for schizophrenia focuses on eliminating the symptoms of the disease. Treatments include anti-psychotic medications, psychotherapy, and various treatments.
It is important to note that people with schizophrenia are at high risk for suicide, 5-6 percent of people with schizophrenia die by suicide and 20  percent attempt suicide at least once. Seeking help for this treatable condition is particularly important to minimize the risk of suicide. 
Hospitalization
Hospitalization may be necessary during the acute phase of the illness. An inpatient stay becomes necessary when a person may be a danger to themselves or others, or is unable to care for themselves. Hospitalization may be necessary to stabilize the person on their medication, which will help improve their psychotic symptoms. 
Medication
Anti-psychotics have greatly improved the outlook for individual patients as they reduce psychotic symptoms and usually allow the patient to function more effectively and appropriately. Anti-psychotic drugs are currently the best treatment available, but they do not cure schizophrenia or ensure that there will be no further psychotic episodes. The dosage of medication is individualized for each patient; the amount of drug needed to reduce symptoms may vary.
A large majority of people with schizophrenia show substantial improvement when treated with anti-psychotic drugs. Some patients, however, are not helped by medication. Doctors and patients often collaborate to figure out which medication is best for each patient, as some drugs may have unwanted side effects. The large majority of patients do benefit from treatment with anti-psychotic drugs.
People with schizophrenia may be treated with first-generation or second-generation (atypical) anti-psychotics. Second-generation medications are generally preferred by clinicians and patients because they have a lower risk of serious side effects than first-generation anti-psychotics

العلاجات
يركز علاج الفصام على القضاء على أعراض المرض. وتشمل العلاجات الأدوية المضادة للذهان، والعلاج النفسي، والعلاجات المختلفة.
ومن المهم أن نلاحظ أن الأشخاص المصابين بالفصام معرضون لخطر كبير للانتحار، و 5-6 في المئة من المصابين بالفصام يموتون بالانتحار و 20 في المئة يحاولون الانتحار مرة واحدة على الأقل. البحث عن مساعدة لهذا الشرط القابل للعلاج أمر مهم بشكل خاص للحد من خطر الانتحار.
العلاج في المستشفيات
قد يكون من الضروري الاستشفاء خلال المرحلة الحادة من المرض. يصبح إقامة المرضى الداخليين ضرورية عندما يكون الشخص خطرا على أنفسهم أو غيرهم، أو غير قادر على رعاية أنفسهم. قد يكون الاستشفاء أمرا ضروريا لاستقرار الشخص على دواءه، مما سيساعد على تحسين الأعراض الذهانية.
أدوية
وقد ساعدت مضادات الذهان على حتسني اآلفاق بالنسبة للمرضى بشكل فردي حيث أنها تقلل من األعراض الذهانية وعادة ما تسمح للمريض بالعمل بشكل أكثر فعالية وعلى نحو مالئم. الأدوية المضادة للذهان هي حاليا أفضل علاج متاح، لكنها لا علاج الفصام أو ضمان أنه لن يكون هناك مزيد من الحلقات الذهانية. جرعة الدواء هي فردية لكل مريض. قد تختلف كمية المخدرات اللازمة للحد من الأعراض.
تظهر الغالبية العظمى من المصابين بالفصام تحسنا كبيرا عند التعامل مع العقاقير المضادة للذهان. غير أن بعض المرضى لا يساعدهم الدواء. الأطباء والمرضى غالبا ما تتعاون لمعرفة أي الدواء هو الأفضل لكل مريض، لأن بعض الأدوية قد يكون لها آثار جانبية غير مرغوب فيها. وتستفيد الغالبية العظمى من المرضى من العلاج بالعقاقير المضادة للذهان.
ويمكن علاج المصابين بالفصام بالجيل الأول أو الجيل الثاني (غير النمطي) المضاد للذهان. ويفضل الأطباء من الجيل الثاني عادة من قبل الأطباء والمرضى لأن لديهم خطر أقل من الآثار الجانبية الخطيرة من الجيل الأول المضادة للذهان

------------ 
.
Anti-psychotic drugs are often very effective in treating the positive symptoms of schizophrenia, particularly hallucinations and delusions. They are typically not as helpful, however, with negative symptoms, such as reduced motivation and emotional expressiveness. Older anti-psychotics (neuroleptics) such as haloperidol or chlorpromazine may produce side effects that resemble symptoms that are more difficult to treat, such as dullness and movement disorders. Often, lowering the dose or switching to a different medicine may reduce these side effects. The newer medicines, including olanzapine, quetiapine, risperidone, ziprasidone, aripiprazole and paliperidone appear less likely to have this problem. Sometimes when people with the illness become depressed, other symptoms can appear to worsen. The symptoms may improve with the addition of an anti-depressant medication.
Patients and families sometimes become worried about the anti-psychotic medications used in treating this disease both in terms of side effects and possible addiction. However, anti-psychotic medications do not produce euphoria or addictive behavior in people who take them.
Another misconception about anti-psychotic drugs is that they act as a kind of mind control, or a chemical straitjacket. Anti-psychotic drugs used at the appropriate dosage do not knock people out or take away their free will. While these medications can produce a sedative effect that can be beneficial when treatment is initiated, the utility of the drugs is not due to sedation but to their ability to diminish the hallucinations, agitation, confusion, and delusions of a psychotic episode. Thus, anti-psychotic medications should eventually help an individual to deal with the world more rationally.
Response to Medication
Anti-psychotics are usually in pill or liquid form. Some anti-psychotics are in an injectable form that is given once or twice a month.
Symptoms of schizophrenia, such as feeling agitated and having hallucinations, usually go away within days. Symptoms like delusions usually go away within a few weeks. After about six weeks, many people will see a lot of improvement.
However, people respond in different ways to anti-psychotic medications, and no one can tell beforehand how a person will respond. Sometimes a person needs to try several medications before finding the right one. Doctors and patients can work together to find the best medication or medication combination, as well as the right dose.
Some people may have a relapse, meaning their symptoms may come back or get worse. Usually, relapses happen when people stop taking their medication, or when they take it inconsistently. Some people stop taking the medication because they feel better or they may feel they don't need it anymore. No one should stop taking an anti-psychotic medication without talking to his or her doctor, at the risk of experiencing a relapse of symptoms. 


Side Effects of Medication
Anti-psychotic drugs, like virtually all medications, have unwanted side effects. Side effects include drowsiness, restlessness, muscle spasms, dry mouth, tremor, blurred vision, rapid heartbeat, sun sensitivity, skin rashes or menstrual problems for women. Atypical anti-psychotic medications can cause major weight gain and changes in a person's metabolism. This may increase a person's risk of getting diabetes and high cholesterol. A person's weight, glucose levels, and lipid levels should be monitored regularly by a doctor while taking an atypical anti-psychotic medication. Typical anti-psychotic medications can cause side effects related to physical movement, such as rigidity, persistent muscle spasms, tremors, or restlessness. Most side effects go away after a few days and often can be managed successfully by adjusting the dosage or by using other medications. For many people, however, the benefit they receive from the medication they take outweighs the side effects they experience. 
One long-term side effect may pose a more serious problem. Tardive dyskinesia (TD) is a disorder characterized by involuntary movements most often affecting the mouth, lips, and tongue, and sometimes other parts of the body. TD happens to fewer people who take the atypical anti-psychotics, but some people may still get TD. People who think that they might have TD should check with their doctor before stopping their medication.
Anti-psychotics can produce unpleasant or dangerous side effects when taken with certain medications. For this reason, all doctors treating a patient need to be aware of all the medications that person is taking. Doctors need to know about prescription and over-the-counter medicine, vitamins, minerals, and herbal supplements. People also need to discuss any alcohol or other drug use with their doctor. Nevertheless, the newer anti-psychotics are a significant advance, and their optimal use in people with schizophrenia is a subject of current research.الآثار الجانبية للأدوية
الأدوية المضادة للذهان، مثل جميع الأدوية تقريبا، لها آثار جانبية غير مرغوب فيها. وتشمل الآثار الجانبية النعاس، والأرق، وتشنجات العضلات، وجفاف الفم، ورعاش، وعدم وضوح الرؤية، وسرعة ضربات القلب، وحساسية الشمس والطفح الجلدي أو مشاكل الطمث للنساء. الأدوية المضادة للذهان غير نمطية يمكن أن يسبب زيادة كبيرة في الوزن والتغيرات في عملية التمثيل الغذائي للشخص. وهذا قد يزيد من خطر إصابة الشخص بالسكري وارتفاع الكوليسترول. يجب مراقبة وزن الشخص ومستويات الجلوكوز ومستويات الدهون بانتظام من قبل الطبيب أثناء تناوله أدوية شاذة للذهان. الأدوية النموذجية المضادة للذهان يمكن أن تسبب آثار جانبية تتعلق بالحركة البدنية، مثل الصلابة، تشنجات العضلات المستمرة، الهزات، أو الأرق. معظم الآثار الجانبية تذهب بعيدا بعد بضعة أيام، وغالبا ما يمكن أن تدار بنجاح عن طريق ضبط الجرعة أو باستخدام أدوية أخرى. ولكن بالنسبة للعديد من الناس، فإن الفوائد التي يتلقونها من الدواء الذي يتناولونه تفوق الآثار الجانبية التي يتعرضون لها.
وقد يشكل أحد الآثار الجانبية الطويلة الأجل مشكلة أكثر خطورة. خلل الحركة المتأخر (تد) هو اضطراب يتميز بحركات لا إرادية غالبا ما تؤثر على الفم والشفتين واللسان، وأحيانا أجزاء أخرى من الجسم. تد يحدث لعدد أقل من الناس الذين يأخذون غير نمطية المضادة للذهان، ولكن بعض الناس قد لا تزال تحصل تد. الناس الذين يعتقدون أنهم قد يكون تد يجب أن تحقق مع الطبيب قبل التوقف عن الدواء.
يمكن أن تنتج مضادات الذهان آثارا جانبية غير سارة أو خطرة عند تناولها بأدوية معينة. لهذا السبب، يجب على جميع الأطباء الذين يعالجون المريض أن يكونوا على بينة من جميع الأدوية التي يأخذها الشخص. الأطباء بحاجة إلى معرفة عن وصفة طبية ودون وصفة طبية الطب والفيتامينات والمعادن، والمكملات العشبية. يحتاج الناس أيضا لمناقشة أي الكحول أو المخدرات الأخرى مع طبيبهم. ومع ذلك، فإن أحدث المضادة للذهان هي تقدم كبير، واستخدامها الأمثل في الأشخاص الذين يعانون من مرض انفصام الشخصية هو موضوع البحث الحالي.


Psychotherapeutic Treatment
Therapeutic treatments can help people with schizophrenia who are already stabilized on anti-psychotic medication. These treatments help people deal with the everyday challenges of their illness, such as difficulty with communication, self-care, work, and forming and keeping relationships. Learning and using coping mechanisms to address these problems allow people with schizophrenia to socialize and attend school and work.
Patients who receive regular treatment also are more likely to keep taking their medication, and they are less likely to have relapses or be hospitalized. A therapist can help patients better understand and adjust to living with schizophrenia. The therapist can provide education about the disorder, common symptoms or problems patients may experience, and the importance of staying on medications.
Illness management skills
People with schizophrenia can take an active role in managing their own illness. Once patients learn basic facts about schizophrenia and its treatment, they can make informed decisions about their care. If they know how to watch for the early warning signs of relapse and make a plan to respond, patients can learn to prevent relapses. Patients can also use coping skills to deal with persistent symptoms.
Integrated treatment for co-occurring substance abuse
Substance abuse is the most common co-occurring disorder in people with schizophrenia. Many substance abuse treatment programs, however, do not usually address the specific needs of people with schizophrenia. When schizophrenia treatment programs and drug treatment programs are used together, patients get better results.
Rehabilitation
Rehabilitation includes a wide array of non-medical interventions emphasizing social and vocational training to help patients and former patients overcome difficulties. Because schizophrenia usually develops in people during the critical career-forming years of life (ages 18 to 35), and because the disease makes normal thinking and functioning difficult, most patients do not receive training in the skills needed for a job. Rehabilitation programs work well when they include both job training and specific therapy designed to improve cognitive or thinking skills. Programs may include vocational counseling, job training, problem-solving, money management skills, use of public transportation, and social skills training. Programs like this help patients hold jobs, remember important details, and improve their functioning.
Individual Psychotherapy
Individual psychotherapy involves regularly scheduled talks between the patient and a mental health professional. The sessions may focus on current or past problems, experiences, thoughts, feelings, or relationships. A positive relationship with a therapist gives the patient a reliable source of information, sympathy, encouragement, and hope, all of which are essential for managing the disease. The therapist can help patients better understand and adjust to living with schizophrenia by educating them about the causes, symptoms or problems they may be having. However, psychotherapy is not a substitute for anti-psychotic medication.
العلاج النفسي
العلاجات العلاجية يمكن أن تساعد الناس الذين يعانون من مرض انفصام الشخصية الذين استقرت بالفعل على الأدوية المضادة للذهان. هذه العلاجات تساعد الناس على التعامل مع التحديات اليومية لمرضهم، مثل صعوبة في التواصل، والرعاية الذاتية، والعمل، وتشكيل والحفاظ على العلاقات. التعلم واستخدام آليات التكيف لمعالجة هذه المشاكل تسمح للأشخاص الذين يعانون من الفصام في التواصل الاجتماعي وحضور المدرسة والعمل.
والمرضى الذين يتلقون العلاج المنتظم هم أيضا أكثر عرضة للاحتفاظ بأدويتهم، وهم أقل عرضة للانتكاسات أو دخول المستشفى. يمكن للمعالج أن يساعد المرضى على فهم أفضل والتعايش مع العيش مع الفصام. يمكن للمعالج توفير التعليم حول الاضطراب، والأعراض الشائعة أو المشاكل التي قد تواجه المرضى، وأهمية البقاء على الأدوية.
مهارات إدارة المرض
يمكن للأشخاص المصابين بالفصام أن يلعبوا دورا نشطا في إدارة مرضهم. وبمجرد أن يتعلم المرضى حقائق أساسية عن الفصام ومعالجته، يمكنهم اتخاذ قرارات مستنيرة بشأن رعايتهم. إذا كانوا يعرفون كيفية مشاهدة علامات الإنذار المبكر من الانتكاس ووضع خطة للرد، يمكن للمرضى أن يتعلموا لمنع الانتكاسات. يمكن للمرضى أيضا استخدام مهارات التكيف للتعامل مع الأعراض المستمرة.
العلاج المتكامل لإشراك تعاطي المخدرات
تعاطي المواد المخدرة هو الأكثر شيوعا في اضطراب يحدث في الأشخاص الذين يعانون من مرض انفصام الشخصية. ومع ذلك، فإن العديد من برامج علاج تعاطي المخدرات لا تعالج عادة الاحتياجات الخاصة للأشخاص المصابين بالفصام. عندما يتم استخدام برامج علاج الفصام وبرامج العلاج من تعاطي المخدرات معا، والمرضى الحصول على نتائج أفضل.
إعادة تأهيل
وتشمل إعادة التأهيل مجموعة واسعة من التدخلات غير الطبية التي تركز على التدريب الاجتماعي والمهني لمساعدة المرضى والمرضى السابقين على التغلب على الصعوبات. لأن الفصام عادة ما يتطور في الناس خلال سنوات الحياة الحياتية التي تشكل الحياة المهنية (الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و 35 عاما)، ولأن هذا المرض يجعل التفكير الطبيعي ويعمل صعبا، ومعظم المرضى لا يحصلون على التدريب في المهارات اللازمة للعمل. وتعمل برامج إعادة التأهيل بشكل جيد عندما تشمل التدريب على العمل والعلاج المحدد المصمم لتحسين المهارات المعرفية أو التفكير. ويمكن أن تشمل البرامج تقديم المشورة المهنية والتدريب المهني، وحل المشاكل، ومهارات إدارة الأموال، واستخدام وسائل النقل العام، والتدريب على المهارات الاجتماعية. برامج مثل هذا يساعد المرضى على عقد وظائف، وتذكر التفاصيل الهامة، وتحسين أدائها.
العلاج النفسي الفردي
العلاج النفسي الفردي يتضمن محادثات منتظمة منتظمة بين المريض ومهني الصحة العقلية. قد تركز الجلسات على المشاكل الحالية أو الماضية، والخبرات، والأفكار، والمشاعر، أو العلاقات. والعلاقة الإيجابية مع المعالج يعطي المريض مصدرا موثوقا للمعلومات والتعاطف والتشجيع والأمل، وكلها ضرورية لإدارة المرض. يمكن أن يساعد المعالج المرضى على فهم أفضل والتكيف مع العيش مع الفصام من خلال تثقيفهم حول الأسباب والأعراض أو المشاكل التي قد تكون لها. ومع ذلك، فإن العلاج النفسي ليس بديلا عن الأدوية المضادة للذهان.







Cognitive behavioral therapy
Cognitive behavioral therapy (CBT) is a type of psychotherapy that focuses on thoughts and behavior. CBT helps patients with symptoms that do not go away even when they take medication. The therapist teaches people with schizophrenia how to test the reality of their thoughts and perceptions, how to "not listen" to their voices, and how to manage their symptoms overall. CBT can help reduce the severity of symptoms and reduce the risk of relapse.
Family Education
People with schizophrenia are often discharged from the hospital into the care of their family, so it is important that family members understand the difficulties associated with the illness. With the help of a therapist, they can learn ways to minimize the person's chance of relapse by having an arsenal of coping strategies and problem-solving skills to support their ill relative. In this way, the family can help make sure their loved one sticks with treatment and stays on his or her medication. Additionally, families should learn where to find outpatient and family services.
Self-Help Groups
Self-help groups for people with schizophrenia and their families are becoming increasingly common. Although not led by a professional therapist, these groups may be therapeutic because members provide continuing mutual support as well as comfort in knowing that they are not alone. Self-help groups may also serve other important functions. Families working together can more effectively serve as advocates for research and more hospital and community treatment programs. Also, groups may be able to draw public attention to the 
 discrimination many people with mental illnesses face. 
 
العلاج السلوكي المعرفي
العلاج السلوكي المعرفي (كبت) هو نوع من العلاج النفسي الذي يركز على الأفكار والسلوك. كبت يساعد المرضى الذين يعانون من الأعراض التي لا تختفي حتى عندما تأخذ الدواء. يقوم المعالج بتعليم الأشخاص المصابين بالفصام كيفية اختبار واقع أفكارهم وتصوراتهم، وكيفية "عدم الاستماع" لأصواتهم، وكيفية إدارة أعراضهم بشكل عام. كبت يمكن أن تساعد في الحد من شدة الأعراض والحد من خطر الانتكاس.
تربية العائلة
وكثيرا ما يخرج المصابون بالفصام من المستشفى إلى رعاية أسرهم، ولذلك من المهم أن يفهم أفراد الأسرة الصعوبات المرتبطة بالمرض. مع مساعدة من المعالج، فإنها يمكن أن تتعلم طرق لتقليل فرصة الشخص للانتكاس من خلال وجود ترسانة من استراتيجيات التكيف ومهارات حل المشاكل لدعم أقاربهم سوء. وبهذه الطريقة، يمكن للأسرة أن تساعد في التأكد من أن أحد أفراد أسرته يلتزم بالعلاج ويبقى على دواءه. بالإضافة إلى ذلك، يجب على الأسر معرفة أين تجد خدمات العيادات الخارجية والأسرية.
مجموعات المساعدة الذاتية
وأصبحت مجموعات المساعدة الذاتية للأشخاص المصابين بالفصام وأسرهم شائعة بشكل متزايد. على الرغم من أن هذه المجموعات لا يقودها معالج محترف، إلا أنها قد تكون علاجية لأن الأعضاء يقدمون الدعم المتبادل المستمر فضلا عن الراحة في معرفة أنهم ليسوا وحدهم. ويمكن لمجموعات المساعدة الذاتية أن تخدم أيضا وظائف هامة أخرى. ويمكن للأسر التي تعمل معا أن تعمل بشكل أكثر فعالية كدعاة للبحوث والمزيد من برامج العلاج بالمستشفيات والمجتمع. أيضا، قد تكون المجموعات قادرة على لفت انتباه الجمهور إلى

 
والتمييز العديد من الناس الذين يعانون من الأمراض النفسية.


References


Diagnostic and Statistical Manual of Mental Disorders, Fifth Edition
National Alliance on Mental Illness
National Institute of Mental Health
US Department of Health and Human Services
Archives of General Psychiatry
World Health Organization

المراجع


الدليل التشخيصي والإحصائي للاضطرابات العقلية، الطبعة الخامسة
التحالف الوطني بشأن الأمراض العقلية
المعهد الوطني للصحة العقلية
وزارة الصحة والخدمات الإنسانية في الولايات المتحدة
أرشيف الطب النفسي العام
منظمة الصحة العالمية

 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق